اهلا بك في منتديات نودزاوي

إنضم الان حتي تستطيع التعليق والتفاعل مع باقي الاعضاء واكتساب الكثير من المميزات الحصرية للاعضاء منها تصفح بلا اعلانات مزعجة
  • تم تغير عنوان الموقع من سكساوي الي نودزاوي لمزيد من التحديثات مع تغير رابط الموقع

قصص سكس سطور من حياتي الجزء الخامس 30/3/2022 (1 مشاهد )

Adam.

Adam.

سكساوي متقحرط
عضو
إنضم
30 ديسمبر 2021
المشاركات
39
مستوى التفاعل
31
الإقامة
Egypt
نقاط نودزاوي
2
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
عدم الإفصاح
غير متاح
صباح الخير أو مساء الخير حسب توقيتك 😊
أولا القصة حقيقية وهتكون عباره عن اجزاء وطبعا الأسامي هتتغير
وحسب الذاكره في المواقف الجنسية
الجزء الأول سيكون جزء تعريفي لذلك لا تملو ♥️
البداية 💦
أسمي أدم ( مستعار )
سني حاليا ٢٧ عام
شاب طويل القامه وسيم جسمي رياضي يكاد يخلو من الدهون نهائيا هوايتي القراءه والكتابه
والسباحه والرياضة عموماً
أسكن بأحد أحياء القاهرة الشعبية والحالة الماديه متوسطه إلي حد ما ....
تبدأ القصه وعمري ١٧ عام
من صغري وانا احب اصرف علي نفسي واحب أن اعتمد على نفسي
الفتره دي كنت شغال علي توكتوك وللعلم مش كل اللي اشتغلوا عليه متسولين 😂 فأنا تعليمي عالي ومتخرج بتقدير واشتغلت عليه المهم
كنت ماشي فسوق عندنا يوم جمعة وكانت الساعة حوالي ١٠ ونصف صباحا
شاورت لي سيده وقالت لي توديني المكان الفلاني قولتلها اتفضلي وفعلا ركبت كنت كليس معظم سائقي التكاتك فالمنظر واللبس وحتي سماع الأغاني المهم ركبت معايا واحنا فالطريق انفتح بينا كلام وكان كله بيدور فسياق عادي جدا وعرضت عليها لو بتروح المشوار ده بأستمرار تأخد رقمي وتكلمني اوصلها
وصلتها بالفعل ويا جمال ما رأيت لما نزلت سيده في الاربعين تقريبا من عمرها جسمها أبيض شمع وعلي قدر كبير من الجمال ومهتمه جدا بنفسها طويله إلي حد ما وعودها مليان شوية صغيرين الجسم تشبه سمية الخشاب بس وزنها ازيد شوية
انا فالطريق مكنتش شايفها وكنت منشغل بالطريق هي اخدت الرقم ونزلت حاسبتني وانا كملت شغلي وروحت البيت خدت دش وطلعت لقيت رقم متصل عليا مرتين اتصلت علي الرقم وردت وكانت بتسأل انها لقت المكالمه دي عندها علي السجل وعايزه تعرف مين المهم عرفتها وقالتلي اسمك ايه قولتلها أدم وانا جرئ من زمان ويتعامل بجرأة بس بأحترام المهم سئلتها عن أسمها قالتلي أم دينا لقيت نفسي بقولها لا أسمك انتي قالتلي صباح وضحكت قولتلها ده كان أحلي صباح ضحكت واتكلمنا شوية وهتروح المشوار ده تاني امتي قالتلي بكره هتنزل تجيب شوية حاجات بس بليل اتفقت معايا اني هكون معاها علي تليفون كلمتني تاني يوم وانا اساسا منتظر مكالمتها من أول اليوم وروحت ليها نفس السوق وكان معاها شوية سجاد ومستلزمات تبان أنها لعروسة ركبت معايا وكانت الدنيا زحمه وانا بصراحه مكنتش عايز الطريق يخلص بدأنا نتكلم سئلتها
انا . عامله ايه
هي . تمام بخير وانت عامل ايه
انا . بخير
انا . قوليلي بقي انتي عروسه ولا ايه 😅
هي . لا يا خويا ياريت ده انا بجهز بنتي
انا . لا بتهزري بنت مين دي انتي اساسا لسه مش متجوزه
هي . هههههههههههه انا ٤٠ سنه يا عم
انا . لا بجد بتهزري
هي . لا بجد انا ٤٠ سنه وبنتي عندها ١٨ سنه وبجهزها عشان عايزه استرها عشان ملهاش غيري
انا . ووالدها فين ؟
هي . لا والدها متوفي من ٧ سنين
انا . البقاء لله
هي . انت بقي عندك كام سنة
انا . ١٧
هي . العمر كله بس ميبانش عليك الدقن مكبراك
انا . دي حاجه حلوه ولا وحشه بقي 😅
هي . لا انا بحب الراجل اللي بدقن
انا . طيب اهو لقيتي حاجه تحبيها فيا 😅
هي . لا انت اساسا شاب محترم وباين عليك
انا . تسلمي من زوقك
وفضلنا نتبادل النظرات في المرايه وفعلا كنت متجنن من جمال نظرتها لأن نظرتها كلها سكسي جدا
وهي نازله وبتحاسبني قولتلها بصوت واطي عنيكي خلتني مش عايز الطريق يخلص ضحكت وقالتلي تسلم دي عيونك اللي حلوه
قولتلها اطلعي فوق وطمنيني عليكي بالتليفون ضحكت وقالتلي ماشي وفعلا استنيت شوية واتصلت قولتلها خليكي معايا بقي علي الفون لحد لما أوصل البيت قالتلي انت مش هتكمل شغل قولتها لا انا لازم اروح عشان انام عشان بصراحه عايز احلم بعنيكي ♥️🤍
فضلنا طول الطريق نتكلم مع بعض فمواضيع عامه لحد لما روحت البيت وطلعت فوق البيت دخلت علي السرير واتكلمت معاها وبدأ الكلام بينا يبقي واخد منحني تاني وبدأت تتكلم معايا وتفتح قلبها وبدأت اسألها أسئله جنسيه الأسئلة هتعرفوها الجزء الجاي وهتعرفو ايه اللي هيحصل
اعذروني الجزء مفيش فيه جنس لأنه أول جزء ودي أول مره اكتب قصه جنسيه
رأيكم يهمني ♥️🤍

الجزء الثاني
وصلنا الجزء الأول إلي ما بدأ بينا الكلام يأخذ منحني جنسي
بدأت اسئلها عن زوجها وعن أيامها معاه وهي قالتلي قد ايه هي مفقتداه وانا بقيت ارد عليها اني جنبها ومعاها وفعلا بقيت متعاطف معاها
انا . ممكن سؤال
هي . اتفضل
انا . ست بالجمال ده ليه مفكرتيش فالحوار وانتي فسن الشباب واجمل فترات عمرك
هي . ومين قالك اني مش نفسي فراجل يكون معايااشاركه حياتي ويشاركني حياته بس عمام البنت قالو هتخرجي من الشقة لو اتجوزتي
انا . طيب وهو ده كده حل يرضي أي إنسان عنده عقل او فكر
هي . اعمل ايه بس يا أدم
أنا . تصدقي دي أجمل مره اسمع فيها أسمي ياريت تقوليها تاني
هي . ههههههههههه طيب يا أدم
أنا. قلبي انتفض لما قولتيها وجسمي كله سخن
هي . لا سلامه قلبك
انا . طيب وجسمي اللي سخن ده العمل فيه ايه
هي . خدلك دش هههههههههههههه
انا ... ولا مليون دش يطفو النار اللي فجسمي
هي . امال ايه بقي اللي يطفي نار جسمك
انا . انتي عندك الحل
هي . انا طيب ازاي
انا نفضفض شوية ونفتح قلبنا لبعض وهسهل عليكي الموضوع هنلعب لعبة اسئلك سؤال وتجاوبي عليه وبعد ما تجاوبي هتسئلي انتي سؤال بس في اتفاق ان الكلام يكون
من غير زعل اتفقنا
هي . سكتت شوية وقالت اتفقنا
انا . لو سئلتك ايه اكتر حاجه شايفاها حلوه فيكي ومميزاكي عن غيرك هتقولي ايه
هي . قلبي الأبيض
انا . ده شي داخلي انا اقصد كجسم وشكل
هي .. اممممم بالنسبة لجسمي بيميزني طولي وعيوني
انا الصراحه انتي كلك علي بعض ملكيش حل
هي طيب انت شايف ايه احسن حاجه فيا
انا بعيدا عن روحك الحلوه الصراحه جسمك تحفه لو بجد كنت سرحت بخيالي وفصلت واحده علي مزاجي مكانتش هتكون بنفس جمالك
طولك مميزك وعودك جميل اوي
عودي مميز فأيه قولي وحسيت وهي بتتكلم ان انفاسها بدأت تسخن
قولتلها من أول جسمك من فوق صدرك شامخ كده مش مرهل ومعندكيش بطن ووسطك كيرفي والهانش عندك جميله اووووووووي
لقيتها صدمتني بردها قالتلي يعني لو قدامك دلوقتي هتعمل ايه
طبعا عملنا سكس فون ودي حاجه انا محترفها جدا لدرجة انها قالتلي هشوفك بكره وابقي وريني زبرك فالتوكتوك
وفعلا تاني يوم قابلتها ووقفت فمكان مفيش فيه حد كان زبري ساعتها عروقه هتنط وهينفجر واللي شاف صوري فالمنتدي هيعرف منظري كان عامل ازاي
وفعلا وقفت علي جنب وكنت لابس بنطلون ترنج وقفت وكنت منزل ستائر التوكتوك وطلعت زبري وخليتها تمسكه مجرد بس ما ايدها لمست زبري حسيت انها ولعت انا كمان كنت عايز افشخها فالشارع بس تمالكت نفسي وركبت التوكتوك وبقيت هتجنن وانيكها كان عندي شقة فبيت جدي وكان البيت كله سكان فعلا عرضت عليها نروح الشقة كانت رافضه الأول وخايفه طمنتها ووعدتها اننا فمكان امان واننا هننبسط وننزل وفعلا وافقت روحنا الشقة وهي قالتلي هدخل الحمام قولتلها اتفضلي
دخلت انا اوضة النوم وقلعت هدومي
وفضلت بالبوكسر بس ورشيت AXE شيكولاته
ببص ناحيه الحمام ويا جمال ما رأت عيني كانت لابسه قميص نوم اسود طويل ومفتوح من النص مع بياضها وجسمها للي زي الرخام وشعرها لسايح علي ضهرها
طلعت مني صفاره إعجاب خليتها تبتسم وقفت قدامها ومسكت ايديها وخليتها تلف وهي بتلف ضربتها بكف ايدي علي طيزها اللي اتصدمت من طراوتها خدتها فحضني ومسكت شفايفها بشفايفي وايدي بتفعص في طيزها اللي زي الچيلي حضن استمر حوالي عشر دقائق وايدي وشفايفي شغالين نيمتها علي السرير ....
إلي اللقاء في الجزء الثالث
للعلم انا كنت منزل القصة في قصص التجارب بس للأسف مفيش دعم
منتظر دعمكم وكل يومين هنزل جزء لأن القصة مش تأليف دي قصة حقيقية وانا بسردها
اتمني سردي يكون نال اعجابكم

صباح الخير أو مساء الخير حسب توقيتك 😊
أولا القصة حقيقية وهتكون عباره عن اجزاء وطبعا الأسامي هتتغير
وحسب الذاكره في المواقف الجنسية
الجزء الأول سيكون جزء تعريفي لذلك لا تملو ♥️
البداية 💦
أسمي أدم ( مستعار )
سني حاليا ٢٧ عام
شاب طويل القامه وسيم جسمي رياضي يكاد يخلو من الدهون نهائيا هوايتي القراءه والكتابه
والسباحه والرياضة عموماً
أسكن بأحد أحياء القاهرة الشعبية والحالة الماديه متوسطه إلي حد ما ....
تبدأ القصه وعمري ١٧ عام
من صغري وانا احب اصرف علي نفسي واحب أن اعتمد على نفسي
الفتره دي كنت شغال علي توكتوك وللعلم مش كل اللي اشتغلوا عليه متسولين 😂 فأنا تعليمي عالي ومتخرج بتقدير واشتغلت عليه المهم
كنت ماشي فسوق عندنا يوم جمعة وكانت الساعة حوالي ١٠ ونصف صباحا
شاورت لي سيده وقالت لي توديني المكان الفلاني قولتلها اتفضلي وفعلا ركبت كنت كليس معظم سائقي التكاتك فالمنظر واللبس وحتي سماع الأغاني المهم ركبت معايا واحنا فالطريق انفتح بينا كلام وكان كله بيدور فسياق عادي جدا وعرضت عليها لو بتروح المشوار ده بأستمرار تأخد رقمي وتكلمني اوصلها
وصلتها بالفعل ويا جمال ما رأيت لما نزلت سيده في الاربعين تقريبا من عمرها جسمها أبيض شمع وعلي قدر كبير من الجمال ومهتمه جدا بنفسها طويله إلي حد ما وعودها مليان شوية صغيرين الجسم تشبه سمية الخشاب بس وزنها ازيد شوية
انا فالطريق مكنتش شايفها وكنت منشغل بالطريق هي اخدت الرقم ونزلت حاسبتني وانا كملت شغلي وروحت البيت خدت دش وطلعت لقيت رقم متصل عليا مرتين اتصلت علي الرقم وردت وكانت بتسأل انها لقت المكالمه دي عندها علي السجل وعايزه تعرف مين المهم عرفتها وقالتلي اسمك ايه قولتلها أدم وانا جرئ من زمان ويتعامل بجرأة بس بأحترام المهم سئلتها عن أسمها قالتلي أم دينا لقيت نفسي بقولها لا أسمك انتي قالتلي صباح وضحكت قولتلها ده كان أحلي صباح ضحكت واتكلمنا شوية وهتروح المشوار ده تاني امتي قالتلي بكره هتنزل تجيب شوية حاجات بس بليل اتفقت معايا اني هكون معاها علي تليفون كلمتني تاني يوم وانا اساسا منتظر مكالمتها من أول اليوم وروحت ليها نفس السوق وكان معاها شوية سجاد ومستلزمات تبان أنها لعروسة ركبت معايا وكانت الدنيا زحمه وانا بصراحه مكنتش عايز الطريق يخلص بدأنا نتكلم سئلتها
انا . عامله ايه
هي . تمام بخير وانت عامل ايه
انا . بخير
انا . قوليلي بقي انتي عروسه ولا ايه 😅
هي . لا يا خويا ياريت ده انا بجهز بنتي
انا . لا بتهزري بنت مين دي انتي اساسا لسه مش متجوزه
هي . هههههههههههه انا ٤٠ سنه يا عم
انا . لا بجد بتهزري
هي . لا بجد انا ٤٠ سنه وبنتي عندها ١٨ سنه وبجهزها عشان عايزه استرها عشان ملهاش غيري
انا . ووالدها فين ؟
هي . لا والدها متوفي من ٧ سنين
انا . البقاء لله
هي . انت بقي عندك كام سنة
انا . ١٧
هي . العمر كله بس ميبانش عليك الدقن مكبراك
انا . دي حاجه حلوه ولا وحشه بقي 😅
هي . لا انا بحب الراجل اللي بدقن
انا . طيب اهو لقيتي حاجه تحبيها فيا 😅
هي . لا انت اساسا شاب محترم وباين عليك
انا . تسلمي من زوقك
وفضلنا نتبادل النظرات في المرايه وفعلا كنت متجنن من جمال نظرتها لأن نظرتها كلها سكسي جدا
وهي نازله وبتحاسبني قولتلها بصوت واطي عنيكي خلتني مش عايز الطريق يخلص ضحكت وقالتلي تسلم دي عيونك اللي حلوه
قولتلها اطلعي فوق وطمنيني عليكي بالتليفون ضحكت وقالتلي ماشي وفعلا استنيت شوية واتصلت قولتلها خليكي معايا بقي علي الفون لحد لما أوصل البيت قالتلي انت مش هتكمل شغل قولتها لا انا لازم اروح عشان انام عشان بصراحه عايز احلم بعنيكي ♥️🤍
فضلنا طول الطريق نتكلم مع بعض فمواضيع عامه لحد لما روحت البيت وطلعت فوق البيت دخلت علي السرير واتكلمت معاها وبدأ الكلام بينا يبقي واخد منحني تاني وبدأت تتكلم معايا وتفتح قلبها وبدأت اسألها أسئله جنسيه الأسئلة هتعرفوها الجزء الجاي وهتعرفو ايه اللي هيحصل
اعذروني الجزء مفيش فيه جنس لأنه أول جزء ودي أول مره اكتب قصه جنسيه
رأيكم يهمني ♥️🤍

الجزء الثاني
وصلنا الجزء الأول إلي ما بدأ بينا الكلام يأخذ منحني جنسي
بدأت اسئلها عن زوجها وعن أيامها معاه وهي قالتلي قد ايه هي مفقتداه وانا بقيت ارد عليها اني جنبها ومعاها وفعلا بقيت متعاطف معاها
انا . ممكن سؤال
هي . اتفضل
انا . ست بالجمال ده ليه مفكرتيش فالحوار وانتي فسن الشباب واجمل فترات عمرك
هي . ومين قالك اني مش نفسي فراجل يكون معايااشاركه حياتي ويشاركني حياته بس عمام البنت قالو هتخرجي من الشقة لو اتجوزتي
انا . طيب وهو ده كده حل يرضي أي إنسان عنده عقل او فكر
هي . اعمل ايه بس يا أدم
أنا . تصدقي دي أجمل مره اسمع فيها أسمي ياريت تقوليها تاني
هي . ههههههههههه طيب يا أدم
أنا. قلبي انتفض لما قولتيها وجسمي كله سخن
هي . لا سلامه قلبك
انا . طيب وجسمي اللي سخن ده العمل فيه ايه
هي . خدلك دش هههههههههههههه
انا ... ولا مليون دش يطفو النار اللي فجسمي
هي . امال ايه بقي اللي يطفي نار جسمك
انا . انتي عندك الحل
هي . انا طيب ازاي
انا نفضفض شوية ونفتح قلبنا لبعض وهسهل عليكي الموضوع هنلعب لعبة اسئلك سؤال وتجاوبي عليه وبعد ما تجاوبي هتسئلي انتي سؤال بس في اتفاق ان الكلام يكون
من غير زعل اتفقنا
هي . سكتت شوية وقالت اتفقنا
انا . لو سئلتك ايه اكتر حاجه شايفاها حلوه فيكي ومميزاكي عن غيرك هتقولي ايه
هي . قلبي الأبيض
انا . ده شي داخلي انا اقصد كجسم وشكل
هي .. اممممم بالنسبة لجسمي بيميزني طولي وعيوني
انا الصراحه انتي كلك علي بعض ملكيش حل
هي طيب انت شايف ايه احسن حاجه فيا
انا بعيدا عن روحك الحلوه الصراحه جسمك تحفه لو بجد كنت سرحت بخيالي وفصلت واحده علي مزاجي مكانتش هتكون بنفس جمالك
طولك مميزك وعودك جميل اوي
عودي مميز فأيه قولي وحسيت وهي بتتكلم ان انفاسها بدأت تسخن
قولتلها من أول جسمك من فوق صدرك شامخ كده مش مرهل ومعندكيش بطن ووسطك كيرفي والهانش عندك جميله اووووووووي
لقيتها صدمتني بردها قالتلي يعني لو قدامك دلوقتي هتعمل ايه
طبعا عملنا سكس فون ودي حاجه انا محترفها جدا لدرجة انها قالتلي هشوفك بكره وابقي وريني زبرك فالتوكتوك
وفعلا تاني يوم قابلتها ووقفت فمكان مفيش فيه حد كان زبري ساعتها عروقه هتنط وهينفجر واللي شاف صوري فالمنتدي هيعرف منظري كان عامل ازاي
وفعلا وقفت علي جنب وكنت لابس بنطلون ترنج وقفت وكنت منزل ستائر التوكتوك وطلعت زبري وخليتها تمسكه مجرد بس ما ايدها لمست زبري حسيت انها ولعت انا كمان كنت عايز افشخها فالشارع بس تمالكت نفسي وركبت التوكتوك وبقيت هتجنن وانيكها كان عندي شقة فبيت جدي وكان البيت كله سكان فعلا عرضت عليها نروح الشقة كانت رافضه الأول وخايفه طمنتها ووعدتها اننا فمكان امان واننا هننبسط وننزل وفعلا وافقت روحنا الشقة وهي قالتلي هدخل الحمام قولتلها اتفضلي
دخلت انا اوضة النوم وقلعت هدومي
وفضلت بالبوكسر بس ورشيت AXE شيكولاته
ببص ناحيه الحمام ويا جمال ما رأت عيني كانت لابسه قميص نوم اسود طويل ومفتوح من النص مع بياضها وجسمها للي زي الرخام وشعرها لسايح علي ضهرها
طلعت مني صفاره إعجاب خليتها تبتسم وقفت قدامها ومسكت ايديها وخليتها تلف وهي بتلف ضربتها بكف ايدي علي طيزها اللي اتصدمت من طراوتها خدتها فحضني ومسكت شفايفها بشفايفي وايدي بتفعص في طيزها اللي زي الچيلي حضن استمر حوالي عشر دقائق وايدي وشفايفي شغالين نيمتها علي السرير ....
إلي اللقاء في الجزء الثالث
للعلم انا كنت منزل القصة في قصص التجارب بس للأسف مفيش دعم
منتظر دعمكم وكل يومين هنزل جزء لأن القصة مش تأليف دي قصة حقيقية وانا بسردها
اتمني سردي يكون نال اعجابكم
SN1PERالجزء الثالث يرجي الدمج من الإدارة
اولا بعتذر عن التاخير الخارج عن إرادتي
وقفنا الجزء اللي فات عند
وفضلت بالبوكسر بس ورشيت AXE شيكولاته
ببص ناحيه الحمام ويا جمال ما رأت عيني كانت لابسه قميص نوم اسود طويل ومفتوح من النص مع بياضها وجسمها للي زي الرخام وشعرها لسايح علي ضهره
طلعت مني صفاره إعجاب خليتها تبتسم وقفت قدامها ومسكت ايديها وخليتها تلف وهي بتلف ضربتها بكف ايدي علي طيزها اللي اتصدمت من طراوتها خدتها فحضني ومسكت شفايفها بشفايفي وايدي بتفعص في طيزها اللي زي الچيلي حضن استمر حوالي عشر دقائق وايدي وشفايفي شغالين نيمتها علي السرير ...
بدأت ايدينا تتحرك فكل أنحاء اجسامنا انا ماسك صدرها اللي طراوته خلت زبري زي الحديد نيمتها علي السرير وهي مسكت زبري بأيدها وحسيت انها بتقيس طوله وانا كانت دي اول علاقة ليا كاملة وكنت ملهوف جدا اني ادخله فكسها
صبرت نفسي وقولت ما احنا مع بعض هنروح من بعض فين نمت عكسها ومسكت شفايف كسها بشفايفي وبدأت امص كسها وادخل لساني جواه وهي صوتها بدأ يعلي وشاورت ليها انها تمص زبري طلعته من البوكسر وانا بمص كسها ولقيتها واقفه قدامه بقولها مالك قالتلي كبير اوي وانا من زمان ما مارست الجنس
خليتها تبوس رأسه وبدأت تمصه وانا بدأت اروح فعالم تاني من المتعه وبقيت بأكل فكسها مش بمصه
نامت علي ضهرها وقالتلي مش قادره دخله
فتحت رجليها ومسكت زبري وبدأت ادعك كسها بزبري وبدأ زبري يغوص في كسها وهنا كان أجمل إحساس حسيته فحياتي كسها كان فرن حرفيا بدأت ادخله فكسها واطلعه براحه اوووووووووووي وهي كانت بتصوت بصوت مكتوم وبدأت احس انها بتترعش وزبري حسيت انه عايم في بحر عسل منها بدأت اسرع اكتر انا كمان وجبت فكسها وهي شخرت شخره سمعت المنطقة كلها
قومتها وغيرنا الوضع وبدأت انيك فيها بوضع الدوجي واستمرينا حوالي ساعة ونص وبعدها هي قالت انها اتأخرت جدا والعلاقة دي من هنا ورايح لازم تتكرر كتير واتفقنا علي كده ونزلنا من الشقة وهي ملبستش الاندر بتاعها ووصلتها ورجعت البيت لقيتها بتكلمني قالتي كلمة مش ناسيها لحد دلوقتي قالتلي كنت حاسه بيه جوا الرحم عندي انت فشختني وعملنا سكس فون واتفقنا علي ميعاد تاني نتقابل فيه
الجزء الجاي هنعرف ايه اللي حصل فالنيكه التانيه وازاي فتحة عليا اكساس كتير جدا
بعتذر عن ان الجزء مش كبير واوعدكم الجزء الجاي يكون دسم 💙
تحياتي

.ا..

الجزء الثالث يرجي الدمج من الإدارة
اولا بعتذر عن التاخير الخارج عن إرادتي
وقفنا الجزء اللي فات عند
وفضلت بالبوكسر بس ورشيت AXE شيكولاته
ببص ناحيه الحمام ويا جمال ما رأت عيني كانت لابسه قميص نوم اسود طويل ومفتوح من النص مع بياضها وجسمها للي زي الرخام وشعرها لسايح علي ضهره
طلعت مني صفاره إعجاب خليتها تبتسم وقفت قدامها ومسكت ايديها وخليتها تلف وهي بتلف ضربتها بكف ايدي علي طيزها اللي اتصدمت من طراوتها خدتها فحضني ومسكت شفايفها بشفايفي وايدي بتفعص في طيزها اللي زي الچيلي حضن استمر حوالي عشر دقائق وايدي وشفايفي شغالين نيمتها علي السرير ...
بدأت ايدينا تتحرك فكل أنحاء اجسامنا انا ماسك صدرها اللي طراوته خلت زبري زي الحديد نيمتها علي السرير وهي مسكت زبري بأيدها وحسيت انها بتقيس طوله وانا كانت دي اول علاقة ليا كاملة وكنت ملهوف جدا اني ادخله فكسها
صبرت نفسي وقولت ما احنا مع بعض هنروح من بعض فين نمت عكسها ومسكت شفايف كسها بشفايفي وبدأت امص كسها وادخل لساني جواه وهي صوتها بدأ يعلي وشاورت ليها انها تمص زبري طلعته من البوكسر وانا بمص كسها ولقيتها واقفه قدامه بقولها مالك قالتلي كبير اوي وانا من زمان ما مارست الجنس
خليتها تبوس رأسه وبدأت تمصه وانا بدأت اروح فعالم تاني من المتعه وبقيت بأكل فكسها مش بمصه
نامت علي ضهرها وقالتلي مش قادره دخله
فتحت رجليها ومسكت زبري وبدأت ادعك كسها بزبري وبدأ زبري يغوص في كسها وهنا كان أجمل إحساس حسيته فحياتي كسها كان فرن حرفيا بدأت ادخله فكسها واطلعه براحه اوووووووووووي وهي كانت بتصوت بصوت مكتوم وبدأت احس انها بتترعش وزبري حسيت انه عايم في بحر عسل منها بدأت اسرع اكتر انا كمان وجبت فكسها وهي شخرت شخره سمعت المنطقة كلها
قومتها وغيرنا الوضع وبدأت انيك فيها بوضع الدوجي واستمرينا حوالي ساعة ونص وبعدها هي قالت انها اتأخرت جدا والعلاقة دي من هنا ورايح لازم تتكرر كتير واتفقنا علي كده ونزلنا من الشقة وهي ملبستش الاندر بتاعها ووصلتها ورجعت البيت لقيتها بتكلمني قالتي كلمة مش ناسيها لحد دلوقتي قالتلي كنت حاسه بيه جوا الرحم عندي انت فشختني وعملنا سكس فون واتفقنا علي ميعاد تاني نتقابل فيه
الجزء الجاي هنعرف ايه اللي حصل فالنيكه التانيه وازاي فتحة عليا اكساس كتير جدا
بعتذر عن ان الجزء مش كبير واوعدكم الجزء الجاي يكون دسم 💙
تحياتي

.ا..
الجزء الثالث يرجي الدمج من الإدارة
اولا بعتذر عن التاخير الخارج عن إرادتي
وقفنا الجزء اللي فات عند
وفضلت بالبوكسر بس ورشيت AXE شيكولاته
ببص ناحيه الحمام ويا جمال ما رأت عيني كانت لابسه قميص نوم اسود طويل ومفتوح من النص مع بياضها وجسمها للي زي الرخام وشعرها لسايح علي ضهره
طلعت مني صفاره إعجاب خليتها تبتسم وقفت قدامها ومسكت ايديها وخليتها تلف وهي بتلف ضربتها بكف ايدي علي طيزها اللي اتصدمت من طراوتها خدتها فحضني ومسكت شفايفها بشفايفي وايدي بتفعص في طيزها اللي زي الچيلي حضن استمر حوالي عشر دقائق وايدي وشفايفي شغالين نيمتها علي السرير ...
بدأت ايدينا تتحرك فكل أنحاء اجسامنا انا ماسك صدرها اللي طراوته خلت زبري زي الحديد نيمتها علي السرير وهي مسكت زبري بأيدها وحسيت انها بتقيس طوله وانا كانت دي اول علاقة ليا كاملة وكنت ملهوف جدا اني ادخله فكسها
صبرت نفسي وقولت ما احنا مع بعض هنروح من بعض فين نمت عكسها ومسكت شفايف كسها بشفايفي وبدأت امص كسها وادخل لساني جواه وهي صوتها بدأ يعلي وشاورت ليها انها تمص زبري طلعته من البوكسر وانا بمص كسها ولقيتها واقفه قدامه بقولها مالك قالتلي كبير اوي وانا من زمان ما مارست الجنس
خليتها تبوس رأسه وبدأت تمصه وانا بدأت اروح فعالم تاني من المتعه وبقيت بأكل فكسها مش بمصه
نامت علي ضهرها وقالتلي مش قادره دخله
فتحت رجليها ومسكت زبري وبدأت ادعك كسها بزبري وبدأ زبري يغوص في كسها وهنا كان أجمل إحساس حسيته فحياتي كسها كان فرن حرفيا بدأت ادخله فكسها واطلعه براحه اوووووووووووي وهي كانت بتصوت بصوت مكتوم وبدأت احس انها بتترعش وزبري حسيت انه عايم في بحر عسل منها بدأت اسرع اكتر انا كمان وجبت فكسها وهي شخرت شخره سمعت المنطقة كلها
قومتها وغيرنا الوضع وبدأت انيك فيها بوضع الدوجي واستمرينا حوالي ساعة ونص وبعدها هي قالت انها اتأخرت جدا والعلاقة دي من هنا ورايح لازم تتكرر كتير واتفقنا علي كده ونزلنا من الشقة وهي ملبستش الاندر بتاعها ووصلتها ورجعت البيت لقيتها بتكلمني قالتي كلمة مش ناسيها لحد دلوقتي قالتلي كنت حاسه بيه جوا الرحم عندي انت فشختني وعملنا سكس فون واتفقنا علي ميعاد تاني نتقابل فيه
الجزء الجاي هنعرف ايه اللي حصل فالنيكه التانيه وازاي فتحة عليا اكساس كتير جدا
بعتذر عن ان الجزء مش كبير واوعدكم الجزء الجاي يكون دسم 💙
تحياتي

.ا..
الجزء الرابع ارجو من الاداره الدمج

وقفنا الجزء اللي فات لما مارست اول علاقة جنس ليا وكانت ممتعه جدا جدا جدا وفتحتلي افاق جديده فعالم الجنس
كلمت صباح تاني يوم واتفقنا اننا لازم لينا لقاء فأقرب وقت بس كانت المشكلة هي المكان لاني وقتها كنت اعزب وعايش مع اهلي فالبيت وبيت عيله قالتلي هو في حل بس مش هيكون دلوقتي هيكون بعد يومين شقتها اللي هي عايشه فيها هتكون فاضيه وبنتها مش هتكون معاها اليوم ده والبيت هيكون فاضي
اتفقنا علي اليوم واتفقنا علي اننا نتكلم بليل
وطلعت اشتغل وعدي اليوم مفيش جديد وعملنا سكس فون بليل انا وهي ونمنا
صحيت الساعة 6 الصبح وطلعت عشان اشتغل لان كان ساعتها في مدارس وخدت المكنه وطلعت اشتغل بحكم شغلي وقتها كنت بلف المنطقة عندنا كلها والمناطق المجاورة كمان الساعة 7 ونص كنت فشارع وشاورت ليا واحده ومعاها ابنها وقالتلي مجمع المدارس وفعلا وصلتها وفالطريق اتكلمنا شوية عن الطريق ومشاكله والزحمه والشوارع المكسره وقد ايه احنا فعلا فالقاع وقولتلها لو حابه ارجعك تاني استناكي وترجعي معايا وفعلا وافقت وانتظرتها حوالي 5 دقائق دخلت الولد المدرسه وركبت معايا واتحركت فالطريق بدأنا نتكلم سئلتها عن انها ممكن تعمل معايا زي اشتراك اوديها كل يوم وارجعها وافقت وتبادلنا الارقام ووديتها المره دي عند بيتها بالظبط وهي نازله شوفت أجمل طيز ممكن حد يشوفها فحياته هي كانت لابسه عبايه سودا ضيقه من فوق وواسعه من تحت نزلت وهي نازله شوفت تقسيمة طيزها وكانت عاليه ومدوره وجميلة فشخ صراحه هيجت جدا عليها وزبري بقي عامل خيمه فالبنطلون كملت شغل لحد بليل وروحت اتصلت بصباح واكدت علي ميعادنا بكره وعملنا سكس فون ونمت

صحيت كالعاده الساعة 6 الصبح وخدت المكنه وطلعت اشتغل وكان كل تفكيري فصباح وانا شغال تليفوني رن ولقيت أم مالك وده كان اسم الزبونه اللي ركبت معايا امبارح
افتكرت اني لازم اروحلها بسرعه عشان مينفعش اتأخر عليها عشان دي مدرسة وصراحه طيزها كانت مجنناني
اتحركت عليها علي طول وطول الطريق ناس بتشاور وانا منفض وصلت عندها واول مره اخد بالي من ملامحها وابصلها وكانت اموره اوي بجد وجسمها فعلا نموذج للست
هي كانت قصيره إلي حد ما وبيضه وصدرها مدور ومرفوع
ركبت معايا وفالطريق لاحظت انها حاطه ميكب خفيف مخليها قمر بجد عكس امبارح مكانتش حاطه أي حاجه
وصلنا الولد وانتظرتها طلعت وخدتها ومشينا وفالطريق بدأنا نتكلم وكنا باصين لبعض فالمرايه واحنا بنتكلم ووشها كان بشوش اوي الصراحه ولقيتني من غير مقدمات بقولها وشك بشوش هي دي الوشوش اللي الواحد يتصبح بيها ضحكت وقالتلي بلاش مجامله ضحكت وقولتلها علي فكره الكلمة طلعت من قلبي بدون مقدمات ومبعرفش اجامل 😊 قالتلي متشكرين يا عم علي المجامله اللطيفه دي عالصبح اهي تفتح نفس الواحده
قولتها وايه ممكن بقي يعكنن عليكي ويخلي نفسك مش مفتوحه اتنهدت وقالتلي الجواز هو اللي سد نفسي علي الدنيا كلها قولتلها معقول ده لو الواحد متجوز واحده زيك هيصحي من النوم كل همه يخليها مبسوطه قالتلي لو بقي 😂
ولحسن الحظ العجله اتخرمت نزلت وهي نزلت وغيرت العجله وركبنا ومشينا وصلتها البيت وقبل ما تنزل قالتلي هبقي اكلمك نروح مشوار بعد ما نجيب مالك من المدرسه قولتلها ماشي
فضلت شغال والضهر رنت عليا ورحنا جبنا الواد وودته عند مامتها وقالتلي هنجيب حاجه من ونوديها البيت ونرجع نجيب مالك وتروحني قولتلها ماشي فنفس الوقت كنت قلقان صباح تتصل ومش عايز افوت النيكه المضمونه وفنفس الوقت حاسس ام مالك يجي منها قولت خليها بظروفها بقي وديت ام مالك تجيب الحاجه وجابت حاجات كتير جدا حطيتهم فالمكنه وطلعنا علي البيت وكانت الحاجات تقيله قولتلها انتي ساكنه فالكام قالتلي الخامس وهنا قولت ياريت ما سئلت وطبعا هي فهمت طالما سئلت يبقي علي الاقل هساعدهم في تطليعهم عرفت الشقة فين وقولتلها خلي بالك من المكنه وانا هطلعهم الأول رفضت وقالت هخليهم هنا عند البقال وهبقي اطلعهم انا لما نجيب مالك من عند ماما اصريت اني اطلعهم وفعلا طلعتهم علي 3 مرات ولقيتها طلعت ورايا قولتلها سيبتي المكنه وطلعتي ورايا ممكن تتسرق قالتلي متقلقش انا وصيت البقال عليها وفتحت الشقة ودخلنا الحاجه وطبعا كنت عرقت من السلم قولتلها ممكن كوباية مايه دخلت المطبخ جابت شوب عصير برتقال وجت قالتلي اشرب ده احلي قولتلها طالما من ايدك لو سم هشربه وابتسمت قالتلي يخربيت كلامك انت علي طول كده لسانك بينقط عسل هنا بقي قربت منها ولقيت نفسي بحضنها وهي معملتش اي رد فعل حضنتها وبدأت ابوس رقبتها وشفايفها ورحت قفلت الباب ورجعت عليها خدتها فحضني وبدأت ابوس فيها وايدي علي طيزها اللي كانت عامله زي الجيلي حسيتها بتحسب نفسها لورا وقالتلي مينفعش دلوقتي خالص مكنتك تحت والبقال ممكن يحس بحاجه كنت زي اللي فحلم وصحي منه وانا من النوع اللي بعرف اتحكم فنفسي قيمت الوضع ولقيت عندها حق قولتها طيب يلا ننزل وهنظبطها فوقت يكون مناسب قالتلي طيب يلا فتحت الباب ونزلت وهي طالعه اديتها بكف ايدي علي طيزها وكانت بتترج وفشيخه بمعني الكلمة نزلنا وركبنا المكنه واول ما ركبت قولتلها صراحه هتجنن ونكون لوحدنا انا زبري هيفرتك البنطلون قالتلي يخربيتك احنا فالشارع هظبط وابقي اقولك علي وقت مناسب ليا وليك قولتلها ماشي وفعلا جبنا مالك ووصلتها البيت وحسابتني ومشيت الساعة كانت 3 ونص روحت البيت ووانا في الطريق لقيت صباح بتتصل وقالتلي تعالالي البيت فاضي عندي دلوقتي خدت المكنه وطلعت علي بيتها وركنت المكنه فجراش قريب من بيتها وتابعتها علي الفون وطلعت وفتحتلي الشقة ويااااا جمال ما شوفت ♥️
نكمل الجزء الجاي وايه اللي شوفته وايه اللي هيحصل مع ام مالك كونوا في الموعد

صباح الخير أو مساء الخير حسب توقيتك 😊
أولا القصة حقيقية وهتكون عباره عن اجزاء وطبعا الأسامي هتتغير
وحسب الذاكره في المواقف الجنسية
الجزء الأول سيكون جزء تعريفي لذلك لا تملو ♥️
البداية 💦
أسمي أدم ( مستعار )
سني حاليا ٢٧ عام
شاب طويل القامه وسيم جسمي رياضي يكاد يخلو من الدهون نهائيا هوايتي القراءه والكتابه
والسباحه والرياضة عموماً
أسكن بأحد أحياء القاهرة الشعبية والحالة الماديه متوسطه إلي حد ما ....
تبدأ القصه وعمري ١٧ عام
من صغري وانا احب اصرف علي نفسي واحب أن اعتمد على نفسي
الفتره دي كنت شغال علي توكتوك وللعلم مش كل اللي اشتغلوا عليه متسولين 😂 فأنا تعليمي عالي ومتخرج بتقدير واشتغلت عليه المهم
كنت ماشي فسوق عندنا يوم جمعة وكانت الساعة حوالي ١٠ ونصف صباحا
شاورت لي سيده وقالت لي توديني المكان الفلاني قولتلها اتفضلي وفعلا ركبت كنت كليس معظم سائقي التكاتك فالمنظر واللبس وحتي سماع الأغاني المهم ركبت معايا واحنا فالطريق انفتح بينا كلام وكان كله بيدور فسياق عادي جدا وعرضت عليها لو بتروح المشوار ده بأستمرار تأخد رقمي وتكلمني اوصلها
وصلتها بالفعل ويا جمال ما رأيت لما نزلت سيده في الاربعين تقريبا من عمرها جسمها أبيض شمع وعلي قدر كبير من الجمال ومهتمه جدا بنفسها طويله إلي حد ما وعودها مليان شوية صغيرين الجسم تشبه سمية الخشاب بس وزنها ازيد شوية
انا فالطريق مكنتش شايفها وكنت منشغل بالطريق هي اخدت الرقم ونزلت حاسبتني وانا كملت شغلي وروحت البيت خدت دش وطلعت لقيت رقم متصل عليا مرتين اتصلت علي الرقم وردت وكانت بتسأل انها لقت المكالمه دي عندها علي السجل وعايزه تعرف مين المهم عرفتها وقالتلي اسمك ايه قولتلها أدم وانا جرئ من زمان ويتعامل بجرأة بس بأحترام المهم سئلتها عن أسمها قالتلي أم دينا لقيت نفسي بقولها لا أسمك انتي قالتلي صباح وضحكت قولتلها ده كان أحلي صباح ضحكت واتكلمنا شوية وهتروح المشوار ده تاني امتي قالتلي بكره هتنزل تجيب شوية حاجات بس بليل اتفقت معايا اني هكون معاها علي تليفون كلمتني تاني يوم وانا اساسا منتظر مكالمتها من أول اليوم وروحت ليها نفس السوق وكان معاها شوية سجاد ومستلزمات تبان أنها لعروسة ركبت معايا وكانت الدنيا زحمه وانا بصراحه مكنتش عايز الطريق يخلص بدأنا نتكلم سئلتها
انا . عامله ايه
هي . تمام بخير وانت عامل ايه
انا . بخير
انا . قوليلي بقي انتي عروسه ولا ايه 😅
هي . لا يا خويا ياريت ده انا بجهز بنتي
انا . لا بتهزري بنت مين دي انتي اساسا لسه مش متجوزه
هي . هههههههههههه انا ٤٠ سنه يا عم
انا . لا بجد بتهزري
هي . لا بجد انا ٤٠ سنه وبنتي عندها ١٨ سنه وبجهزها عشان عايزه استرها عشان ملهاش غيري
انا . ووالدها فين ؟
هي . لا والدها متوفي من ٧ سنين
انا . البقاء لله
هي . انت بقي عندك كام سنة
انا . ١٧
هي . العمر كله بس ميبانش عليك الدقن مكبراك
انا . دي حاجه حلوه ولا وحشه بقي 😅
هي . لا انا بحب الراجل اللي بدقن
انا . طيب اهو لقيتي حاجه تحبيها فيا 😅
هي . لا انت اساسا شاب محترم وباين عليك
انا . تسلمي من زوقك
وفضلنا نتبادل النظرات في المرايه وفعلا كنت متجنن من جمال نظرتها لأن نظرتها كلها سكسي جدا
وهي نازله وبتحاسبني قولتلها بصوت واطي عنيكي خلتني مش عايز الطريق يخلص ضحكت وقالتلي تسلم دي عيونك اللي حلوه
قولتلها اطلعي فوق وطمنيني عليكي بالتليفون ضحكت وقالتلي ماشي وفعلا استنيت شوية واتصلت قولتلها خليكي معايا بقي علي الفون لحد لما أوصل البيت قالتلي انت مش هتكمل شغل قولتها لا انا لازم اروح عشان انام عشان بصراحه عايز احلم بعنيكي ♥️🤍
فضلنا طول الطريق نتكلم مع بعض فمواضيع عامه لحد لما روحت البيت وطلعت فوق البيت دخلت علي السرير واتكلمت معاها وبدأ الكلام بينا يبقي واخد منحني تاني وبدأت تتكلم معايا وتفتح قلبها وبدأت اسألها أسئله جنسيه الأسئلة هتعرفوها الجزء الجاي وهتعرفو ايه اللي هيحصل
اعذروني الجزء مفيش فيه جنس لأنه أول جزء ودي أول مره اكتب قصه جنسيه
رأيكم يهمني ♥️🤍

الجزء الثاني
وصلنا الجزء الأول إلي ما بدأ بينا الكلام يأخذ منحني جنسي
بدأت اسئلها عن زوجها وعن أيامها معاه وهي قالتلي قد ايه هي مفقتداه وانا بقيت ارد عليها اني جنبها ومعاها وفعلا بقيت متعاطف معاها
انا . ممكن سؤال
هي . اتفضل
انا . ست بالجمال ده ليه مفكرتيش فالحوار وانتي فسن الشباب واجمل فترات عمرك
هي . ومين قالك اني مش نفسي فراجل يكون معايااشاركه حياتي ويشاركني حياته بس عمام البنت قالو هتخرجي من الشقة لو اتجوزتي
انا . طيب وهو ده كده حل يرضي أي إنسان عنده عقل او فكر
هي . اعمل ايه بس يا أدم
أنا . تصدقي دي أجمل مره اسمع فيها أسمي ياريت تقوليها تاني
هي . ههههههههههه طيب يا أدم
أنا. قلبي انتفض لما قولتيها وجسمي كله سخن
هي . لا سلامه قلبك
انا . طيب وجسمي اللي سخن ده العمل فيه ايه
هي . خدلك دش هههههههههههههه
انا ... ولا مليون دش يطفو النار اللي فجسمي
هي . امال ايه بقي اللي يطفي نار جسمك
انا . انتي عندك الحل
هي . انا طيب ازاي
انا نفضفض شوية ونفتح قلبنا لبعض وهسهل عليكي الموضوع هنلعب لعبة اسئلك سؤال وتجاوبي عليه وبعد ما تجاوبي هتسئلي انتي سؤال بس في اتفاق ان الكلام يكون
من غير زعل اتفقنا
هي . سكتت شوية وقالت اتفقنا
انا . لو سئلتك ايه اكتر حاجه شايفاها حلوه فيكي ومميزاكي عن غيرك هتقولي ايه
هي . قلبي الأبيض
انا . ده شي داخلي انا اقصد كجسم وشكل
هي .. اممممم بالنسبة لجسمي بيميزني طولي وعيوني
انا الصراحه انتي كلك علي بعض ملكيش حل
هي طيب انت شايف ايه احسن حاجه فيا
انا بعيدا عن روحك الحلوه الصراحه جسمك تحفه لو بجد كنت سرحت بخيالي وفصلت واحده علي مزاجي مكانتش هتكون بنفس جمالك
طولك مميزك وعودك جميل اوي
عودي مميز فأيه قولي وحسيت وهي بتتكلم ان انفاسها بدأت تسخن
قولتلها من أول جسمك من فوق صدرك شامخ كده مش مرهل ومعندكيش بطن ووسطك كيرفي والهانش عندك جميله اووووووووي
لقيتها صدمتني بردها قالتلي يعني لو قدامك دلوقتي هتعمل ايه
طبعا عملنا سكس فون ودي حاجه انا محترفها جدا لدرجة انها قالتلي هشوفك بكره وابقي وريني زبرك فالتوكتوك
وفعلا تاني يوم قابلتها ووقفت فمكان مفيش فيه حد كان زبري ساعتها عروقه هتنط وهينفجر واللي شاف صوري فالمنتدي هيعرف منظري كان عامل ازاي
وفعلا وقفت علي جنب وكنت لابس بنطلون ترنج وقفت وكنت منزل ستائر التوكتوك وطلعت زبري وخليتها تمسكه مجرد بس ما ايدها لمست زبري حسيت انها ولعت انا كمان كنت عايز افشخها فالشارع بس تمالكت نفسي وركبت التوكتوك وبقيت هتجنن وانيكها كان عندي شقة فبيت جدي وكان البيت كله سكان فعلا عرضت عليها نروح الشقة كانت رافضه الأول وخايفه طمنتها ووعدتها اننا فمكان امان واننا هننبسط وننزل وفعلا وافقت روحنا الشقة وهي قالتلي هدخل الحمام قولتلها اتفضلي
دخلت انا اوضة النوم وقلعت هدومي
وفضلت بالبوكسر بس ورشيت AXE شيكولاته
ببص ناحيه الحمام ويا جمال ما رأت عيني كانت لابسه قميص نوم اسود طويل ومفتوح من النص مع بياضها وجسمها للي زي الرخام وشعرها لسايح علي ضهرها
طلعت مني صفاره إعجاب خليتها تبتسم وقفت قدامها ومسكت ايديها وخليتها تلف وهي بتلف ضربتها بكف ايدي علي طيزها اللي اتصدمت من طراوتها خدتها فحضني ومسكت شفايفها بشفايفي وايدي بتفعص في طيزها اللي زي الچيلي حضن استمر حوالي عشر دقائق وايدي وشفايفي شغالين نيمتها علي السرير ....
إلي اللقاء في الجزء الثالث
للعلم انا كنت منزل القصة في قصص التجارب بس للأسف مفيش دعم
منتظر دعمكم وكل يومين هنزل جزء لأن القصة مش تأليف دي قصة حقيقية وانا بسردها
اتمني سردي يكون نال اعجابكم


الجزء الثالث يرجي الدمج من الإدارة
اولا بعتذر عن التاخير الخارج عن إرادتي
وقفنا الجزء اللي فات عند
وفضلت بالبوكسر بس ورشيت AXE شيكولاته
ببص ناحيه الحمام ويا جمال ما رأت عيني كانت لابسه قميص نوم اسود طويل ومفتوح من النص مع بياضها وجسمها للي زي الرخام وشعرها لسايح علي ضهره
طلعت مني صفاره إعجاب خليتها تبتسم وقفت قدامها ومسكت ايديها وخليتها تلف وهي بتلف ضربتها بكف ايدي علي طيزها اللي اتصدمت من طراوتها خدتها فحضني ومسكت شفايفها بشفايفي وايدي بتفعص في طيزها اللي زي الچيلي حضن استمر حوالي عشر دقائق وايدي وشفايفي شغالين نيمتها علي السرير ...
بدأت ايدينا تتحرك فكل أنحاء اجسامنا انا ماسك صدرها اللي طراوته خلت زبري زي الحديد نيمتها علي السرير وهي مسكت زبري بأيدها وحسيت انها بتقيس طوله وانا كانت دي اول علاقة ليا كاملة وكنت ملهوف جدا اني ادخله فكسها
صبرت نفسي وقولت ما احنا مع بعض هنروح من بعض فين نمت عكسها ومسكت شفايف كسها بشفايفي وبدأت امص كسها وادخل لساني جواه وهي صوتها بدأ يعلي وشاورت ليها انها تمص زبري طلعته من البوكسر وانا بمص كسها ولقيتها واقفه قدامه بقولها مالك قالتلي كبير اوي وانا من زمان ما مارست الجنس
خليتها تبوس رأسه وبدأت تمصه وانا بدأت اروح فعالم تاني من المتعه وبقيت بأكل فكسها مش بمصه
نامت علي ضهرها وقالتلي مش قادره دخله
فتحت رجليها ومسكت زبري وبدأت ادعك كسها بزبري وبدأ زبري يغوص في كسها وهنا كان أجمل إحساس حسيته فحياتي كسها كان فرن حرفيا بدأت ادخله فكسها واطلعه براحه اوووووووووووي وهي كانت بتصوت بصوت مكتوم وبدأت احس انها بتترعش وزبري حسيت انه عايم في بحر عسل منها بدأت اسرع اكتر انا كمان وجبت فكسها وهي شخرت شخره سمعت المنطقة كلها
قومتها وغيرنا الوضع وبدأت انيك فيها بوضع الدوجي واستمرينا حوالي ساعة ونص وبعدها هي قالت انها اتأخرت جدا والعلاقة دي من هنا ورايح لازم تتكرر كتير واتفقنا علي كده ونزلنا من الشقة وهي ملبستش الاندر بتاعها ووصلتها ورجعت البيت لقيتها بتكلمني قالتي كلمة مش ناسيها لحد دلوقتي قالتلي كنت حاسه بيه جوا الرحم عندي انت فشختني وعملنا سكس فون واتفقنا علي ميعاد تاني نتقابل فيه
الجزء الجاي هنعرف ايه اللي حصل فالنيكه التانيه وازاي فتحة عليا اكساس كتير جدا
بعتذر عن ان الجزء مش كبير واوعدكم الجزء الجاي يكون دسم 💙
تحياتي

.ا..


كلمت صباح تاني يوم واتفقنا اننا لازم لينا لقاء فأقرب وقت بس كانت المشكلة هي المكان لاني وقتها كنت اعزب وعايش مع اهلي فالبيت وبيت عيله قالتلي هو في حل بس مش هيكون دلوقتي هيكون بعد يومين شقتها اللي هي عايشه فيها هتكون فاضيه وبنتها مش هتكون معاها اليوم ده والبيت هيكون فاضي
اتفقنا علي اليوم واتفقنا علي اننا نتكلم بليل
وطلعت اشتغل وعدي اليوم مفيش جديد وعملنا سكس فون بليل انا وهي ونمنا
صحيت الساعة 6 الصبح وطلعت عشان اشتغل لان كان ساعتها في مدارس وخدت المكنه وطلعت اشتغل بحكم شغلي وقتها كنت بلف المنطقة عندنا كلها والمناطق المجاورة كمان الساعة 7 ونص كنت فشارع وشاورت ليا واحده ومعاها ابنها وقالتلي مجمع المدارس وفعلا وصلتها وفالطريق اتكلمنا شوية عن الطريق ومشاكله والزحمه والشوارع المكسره وقد ايه احنا فعلا فالقاع وقولتلها لو حابه ارجعك تاني استناكي وترجعي معايا وفعلا وافقت وانتظرتها حوالي 5 دقائق دخلت الولد المدرسه وركبت معايا واتحركت فالطريق بدأنا نتكلم سئلتها عن انها ممكن تعمل معايا زي اشتراك اوديها كل يوم وارجعها وافقت وتبادلنا الارقام ووديتها المره دي عند بيتها بالظبط وهي نازله شوفت أجمل طيز ممكن حد يشوفها فحياته هي كانت لابسه عبايه سودا ضيقه من فوق وواسعه من تحت نزلت وهي نازله شوفت تقسيمة طيزها وكانت عاليه ومدوره وجميلة فشخ صراحه هيجت جدا عليها وزبري بقي عامل خيمه فالبنطلون كملت شغل لحد بليل وروحت اتصلت بصباح واكدت علي ميعادنا بكره وعملنا سكس فون ونمت

صحيت كالعاده الساعة 6 الصبح وخدت المكنه وطلعت اشتغل وكان كل تفكيري فصباح وانا شغال تليفوني رن ولقيت أم مالك وده كان اسم الزبونه اللي ركبت معايا امبارح
افتكرت اني لازم اروحلها بسرعه عشان مينفعش اتأخر عليها عشان دي مدرسة وصراحه طيزها كانت مجنناني
اتحركت عليها علي طول وطول الطريق ناس بتشاور وانا منفض وصلت عندها واول مره اخد بالي من ملامحها وابصلها وكانت اموره اوي بجد وجسمها فعلا نموذج للست
هي كانت قصيره إلي حد ما وبيضه وصدرها مدور ومرفوع
ركبت معايا وفالطريق لاحظت انها حاطه ميكب خفيف مخليها قمر بجد عكس امبارح مكانتش حاطه أي حاجه
وصلنا الولد وانتظرتها طلعت وخدتها ومشينا وفالطريق بدأنا نتكلم وكنا باصين لبعض فالمرايه واحنا بنتكلم ووشها كان بشوش اوي الصراحه ولقيتني من غير مقدمات بقولها وشك بشوش هي دي الوشوش اللي الواحد يتصبح بيها ضحكت وقالتلي بلاش مجامله ضحكت وقولتلها علي فكره الكلمة طلعت من قلبي بدون مقدمات ومبعرفش اجامل 😊 قالتلي متشكرين يا عم علي المجامله اللطيفه دي عالصبح اهي تفتح نفس الواحده
قولتها وايه ممكن بقي يعكنن عليكي ويخلي نفسك مش مفتوحه اتنهدت وقالتلي الجواز هو اللي سد نفسي علي الدنيا كلها قولتلها معقول ده لو الواحد متجوز واحده زيك هيصحي من النوم كل همه يخليها مبسوطه قالتلي لو بقي 😂
ولحسن الحظ العجله اتخرمت نزلت وهي نزلت وغيرت العجله وركبنا ومشينا وصلتها البيت وقبل ما تنزل قالتلي هبقي اكلمك نروح مشوار بعد ما نجيب مالك من المدرسه قولتلها ماشي
فضلت شغال والضهر رنت عليا ورحنا جبنا الواد وودته عند مامتها وقالتلي هنجيب حاجه من ونوديها البيت ونرجع نجيب مالك وتروحني قولتلها ماشي فنفس الوقت كنت قلقان صباح تتصل ومش عايز افوت النيكه المضمونه وفنفس الوقت حاسس ام مالك يجي منها قولت خليها بظروفها بقي وديت ام مالك تجيب الحاجه وجابت حاجات كتير جدا حطيتهم فالمكنه وطلعنا علي البيت وكانت الحاجات تقيله قولتلها انتي ساكنه فالكام قالتلي الخامس وهنا قولت ياريت ما سئلت وطبعا هي فهمت طالما سئلت يبقي علي الاقل هساعدهم في تطليعهم عرفت الشقة فين وقولتلها خلي بالك من المكنه وانا هطلعهم الأول رفضت وقالت هخليهم هنا عند البقال وهبقي اطلعهم انا لما نجيب مالك من عند ماما اصريت اني اطلعهم وفعلا طلعتهم علي 3 مرات ولقيتها طلعت ورايا قولتلها سيبتي المكنه وطلعتي ورايا ممكن تتسرق قالتلي متقلقش انا وصيت البقال عليها وفتحت الشقة ودخلنا الحاجه وطبعا كنت عرقت من السلم قولتلها ممكن كوباية مايه دخلت المطبخ جابت شوب عصير برتقال وجت قالتلي اشرب ده احلي قولتلها طالما من ايدك لو سم هشربه وابتسمت قالتلي يخربيت كلامك انت علي طول كده لسانك بينقط عسل هنا بقي قربت منها ولقيت نفسي بحضنها وهي معملتش اي رد فعل حضنتها وبدأت ابوس رقبتها وشفايفها ورحت قفلت الباب ورجعت عليها خدتها فحضني وبدأت ابوس فيها وايدي علي طيزها اللي كانت عامله زي الجيلي حسيتها بتحسب نفسها لورا وقالتلي مينفعش دلوقتي خالص مكنتك تحت والبقال ممكن يحس بحاجه كنت زي اللي فحلم وصحي منه وانا من النوع اللي بعرف اتحكم فنفسي قيمت الوضع ولقيت عندها حق قولتها طيب يلا ننزل وهنظبطها فوقت يكون مناسب قالتلي طيب يلا فتحت الباب ونزلت وهي طالعه اديتها بكف ايدي علي طيزها وكانت بتترج وفشيخه بمعني الكلمة نزلنا وركبنا المكنه واول ما ركبت قولتلها صراحه هتجنن ونكون لوحدنا انا زبري هيفرتك البنطلون قالتلي يخربيتك احنا فالشارع هظبط وابقي اقولك علي وقت مناسب ليا وليك قولتلها ماشي وفعلا جبنا مالك ووصلتها البيت وحسابتني ومشيت الساعة كانت 3 ونص روحت البيت ووانا في الطريق لقيت صباح بتتصل وقالتلي تعالالي البيت فاضي عندي دلوقتي خدت المكنه وطلعت علي بيتها وركنت المكنه فجراش قريب من بيتها وتابعتها علي الفون وطلعت وفتحتلي الشقة ويااااا جمال ما شوفت ♥️
نكمل الجزء الجاي وايه اللي شوفته وايه اللي هيحصل مع ام مالك كونوا في الموعد
مساء الخير او صباح الخير حسب التوقيت اللي بتقرأ القصه فيه وقفنا في الجزء الرابع عند
3 ونص روحت البيت ووانا في الطريق لقيت صباح بتتصل وقالتلي تعالالي البيت فاضي عندي دلوقتي خدت المكنه وطلعت علي بيتها وركنت المكنه فجراش قريب من بيتها وتابعتها علي الفون وطلعت وفتحتلي الشقة ويااااا جمال ما شوفت ♥️
أولا أنا بعتذر طبعا عن التأخير وده لظروف خارجه عن إرادتي
واوعدكم الجزء ده يعجبكم ومستني ردودكم الايجابيه والنقد البناء
الجزء الخامس
مقدمه
لو مشغول سيب اللي فأيدك وهات بقي فنجان القهوة لو من محبي القهوة أمثالي وتعالي نطير للجزء اللي هيكون كله إثاره ده وازاي قضيت اليوم مع صباح وايه اللي هيحصل مع أم مالك وازاي ده هيفتحلي ابواب كتير جدا
الجزء الخامس
صباح فتحلتي الباب ويا جمال ما شوفت ست كامله الأنوثه لابسه قميص نوم أسود قصر جدا يدوب مغطي طيزها وفوقه روب من نفس اللون طويل ومفتوح من الجنب وصدرها نافر لفوق بشكل يهيج الحجر وريجه عطرها ماليه المكان وحاطه ميكب خفيف مزود لجمالها جمال فوق الجمال مجرد ما دخلت اخدتها فحضني وضميتها ليا وبقينا واقفين في الصالة حاضنين بعض حضن كانت فيه اضلاعنا هتتكسر من شدة الهيجان لفيتها وحضنتها من ورا وكانت طيزها زي الچيلي ومرفوعه لفوق بشكل يسحر ضربتها علي طيزها بكف ايدي وحسيت بطراوة طيزها وقد ايه كنت مبسوط اني مع ست بالجمال ده كله ومقفول علينا باب
من غير مقدمات دخلنا اوضة النوم اللي كانت كبيره نسبيا وفيها حمام خاص وطبعا ده وقت السرير 😍
وانا من النوع اللي لما بشوف سرير بيجيلي حالة هيجان غير طبيعية وزبري بيكون عامل زي الحديد نزلت قدامي وبدأت تنزل البنطلون وساعدتها فده وبقيت بالبوكسر بس نزلت هي البوكسر وظهر قصادها زبري شهقت شهقه جميلة وقالتلي النهارده ده بتاعي ومش هسيبه ابدا قولتلها انا كلي النهارده وبكرا وبعده بتاعك بدأت تمشيه علي شفايفها وانا ماسك شعرها من ورا ودخلت نص زبري فبوقها ومقدرتش تدخل اكتر من كده نظرآ لحجمه وبدأت تمص زبري وانا بدأت اضغط علي دماغها عشان يدخل بشكل أكبر حسيت نفسي هايج جدا وللعلم عمري ما اخدت منشط من أول علاقة ليا لحد اللحظه اللي بكتب فيها دي
حسيت بزبري هايج فشخ واني لو استسلمت لمصها هجيب فبوقها وهي حست بكده غيرنا الوضع وبقينا نايمين بوضع 69 وبدأت امص كسها وهي كمان بقت تمص زبري ببضاني وتشفطهم وتعمل صوت خلي حيطان الاوضة هايج
سئلتها عن اكتر وضع نفسها تجربه معايا وحابه نبدأ بيه قالتلي وانا نايمه علي السرير وفاشخه رجلي وانت واقف مبينهم وبتدك كسي بزبرك وفعلا نامت علي حرف السرير وفتحت رجليها ودخلت بينهم وبدأت امشي زبري علي شفايف كسها اللي كان جميل جدا وريحته تجنن وبدأت ادعك بظرها برأس زبري وهي هاجت ومره واحده قالتلي مش قادره ارحمني ودخله فضلت شغال زي منا لحد ما بدأت اضغط بوسطي وزبري يغوص فكسها اللي كان فرن حرفيا وضيق جدا وحسيت بسخونة السائل اللي طالع منها وبدأت وصلة من النيك الرومانسي اللي كنت بدخل زبري فيه لحد نصه او ازيد تقريبا وحسيت انها هاجت بدأت اسرع من رتم وسطي وادخل زبري اكتر وهي صويتها جايب للمنطقة كلها ومن حسن حظي المنطقة عندها كانت شبه فاضية سرعت اكتر وبقيت بنيكها بعنف وهي تصرخ تحتي وفضلنا علي الوضع ده ما يقرب من ربع ساعة وجبت كمية لبن رهيبة جوا كسها هديت انفاسنا وهي قامت جابت عصير وشربنا العصير واتكلمنا شوية وبدات اهيج تاني وهي كانت باصه لزبري مارسنا اليوم ده كل الاوضاع تقريبا بس للأسف مقدرتش انيكها فطيزها لانها قالت انها متنكانش فيها قبل كده ومش هتقدر تتحمل دلوقتي النيك الخلفي مع حجم زبري ده وفعلا قضينا اليوم لحد الساعة 11 بليل تقريبا وكنا خلاص احنا الاتنين انبسطنا جدا وعرضت عليا ابات عندها بس طبعا مكنش ينفع لاني مش سهل اسيب مكنتي فمكان معرفوش وكمان انا اتأخرت علي الجراش اللي سايب فيه المكنه والاهم بقي ان في مكنه المفروض هوصلها الصبح وهنتفق علي ميعاد وكنت متشوق اوي للقاء اللي هيجمعني ب ام مالك نزلت من عندها وخدت المكنه وجبت أكل معايا عشان اتعشي فالبيت وفعلا روحت اخدت دش واكلت وظبط المنبه ونمت صحيت علي صوت المنبه الساعة 5 ونص الصبح جسمي مكسر خدت دش سريع ولبست ونزلت اخدت المكنه واشتغلت شوية لحد لما جه ميعاد اللي بوصل فيه أم مالك للمدرسة وفعلا رحت ورنيت عليها وكانت منتظراني فالشارع ركبت ووصلنا مالك للمدرسه ومحدش فينا كان بيتكلم كنا بنتبادل النظرات فالمرايه بس وصلنا مالك المدرسه وانتظرتها لما اتأكدت من دخوله للمدرسه وجبت ركبت معايا أول كلمه قالتها زعلانه منك بقولها ليه كده بس مقدرش علي زعلك قالتلي امبارح اتصلت عليك كتير كان تليفونك مقفول وانا فشقة صباح طبعا كنت عامل وضع الطيران عشان مش عايز حاجه تفصلني اعتذرتلها طبعا بطريقة شيك وقولتلها حقك عليا بس كنت فمكان مكنش فيه شبكة وشغلت اغنية لعمرو دياب بصوت واطي عشان نتكلم والاغنية فالخلفيه قالتلي دي حاجه الحاجه التانيه اتأخرت شوية وانا واقفه فالشارع شبعت معاكسات عالصبح وانا معاكسات الصبح دي صراحه بحاول اتجنبها عشان بتعلق معايا طول اليوم
خدتها وطلعنا علي واحد عندنا مشهور بعصير المانجو شربنا اتنين ومشينا وفالطريق قولتلها طيب مظبتيش وقت قالتلي انسب وقت هيكون اللي مالك فيه فالمدرسه وجوزي بيكون نزل الشغل انتهزت الفرصة وقولتلها يعني ده الوقت المناسب قالتلي شكلك مستعجل اوي
قولتلها واللي يشوفك يقدر ميستعجلش قالتلي طيب انت روحني وانا هطلع اشوف الدنيا تمام ولا ايه وارن عليك فعلا طلعت وانا رحت ركنت المكنه وقعدت علي قهوة صغيره قريبة من بيتها ولأول مره فحياتي كنت أدخن وطلبت وقتها شيشة ونزلت الشيشة وشربت حجرين وطبعا دوخت لقيتها بتتصل بيا بتقولي الدنيا تمام اطلع حاسبت القهوجي وطلعت وانا طالع حسيت نفسي دايخ شوية لانها كانت اول مره أدخن فيها طلعت وكانت ساكنه فدور عالي طبعا عالسلم بدأت افوق من الدوخه شوية وكنت معاها علي الفون وطلعت وفتحتلي الشقة ودخلت جوا ولحد ما دخلت الصالة وانا تقريبا مخدتش بالي هي لابسه ايه لاني كنت قلقان شوية لاننا الصبح وكمان البيت واضح انه كله سكان لكن بمجرد ما دخلت نسيت كل ده وبدأت افكر بالقمر اللي معايا وفعلا كانت جميلة جدا وكانت لابسه اندر وبرا بس وكان جسمها تحفه كانها بنت في العشرين من عمرها ولا كانها ولدت قبل كده بسرعه قلعت هدومي وبقيت بالبوكسر وهي ما صدقت ونزلت علي زبري تمص فيه وكانت شفايفها تخينه وجميلة جدا وهي بتحط رأس زبري كلها فبوقها وتمص من جوا بلسانها لفيت شعرها علي ايدي وبدأت اضغط علي عليها عشان تاخد زبري كله فبوقها وفعلا دخلته لحد زورها وهي كانت هايجه بطريقة متتوصفش
دخلنا اوضة النوم وطبعا واحنا داخلين ضربتها علي طيزها اللي اترجت من الضربة وهنا قالتلي هخليك تجربها وتفشخها حسيت الكلمة نزلت عليا وخلت زبري نا
دخلنا الاوضة وانا بدون مقدمات شيلتها وهي متعلقه فرقبتي وبقيت بنططها علي زبري اللي كان مفرتك كسها وصوتها كان عالي اووووووووووو
وكانت بتطلب اجمد وانا كنت بنيك فيها بكل عنف فضلنا علي الوضع ده عشر دقائق ونزلتها وفشخت رجليها وبدأت ادخل زبري كله فكسها وكان كسها تخين اوي ويهبل نكتها فكسها اربع او خمس اوضاع جبت فيهم مرتين وهي كانت جابت كتير جدا وقالتلي ايه مش نفسك تجربها وضربت علي طيزها قولتلها لا ده انتي تنسي اللي فات دي ليها حفله لسه وهنا سئلتها ان كانت اتناكت فطيزها قبل كده ولا لا قالتلي انها اتناكت فيها كتير بس من زمن كبير محدش جه جنب طيزها لان جوزها حين ميسره اساسا لما بيجي جنب كسها وعمره ما جه ناحيه طيزها قولتلها ومين فتحك من ورا قالتي ده قبل ما اتجوز كنت شغاله فمصنع ومفيش شاب فالمصنع غير لما ناكني فيها وطبعا صاحب الشغل كان ليه النصيب هو كما
خدت وضع الدوجي وبليت زبري وبدأت ادخله براحه فطيزها اللي كانت تجنن بجد دخلت زبري براااحه لحد ما دخل اكتر من نصه وهنا قالتلي سيبه شوية اتعود عليه وفعلا فضلنا كده دقيقه او اتنين وبدأت اخرجه وادخله براحه وهي كانت شغاله صويت واهات وانا صراحه منظر طيزها اللي كانت بتترج قدامي هيجني وبقيت بنيك اسرع ومره واحده دخلته لحد بضاني فطيزها وبدأ صوت اللحم بيخبط فبضعه يبقي مالي المكان الصوت اللي بيخليني مش عارف اتمالك شهوتي وبقيت بنيك فيها اسرع واشتمها وانا بنيك فيها وهي كانت مبسوطه وهايجه جدا وفضلت انيك فطيزها اكتر من نص ساعه وجبت لبني فطيزها خدت دش عندها وهي كمان خدت دش معايا وفالحمام عملنا واحد تحت المايه وحكتلي قد ايه هي اتمتعت بالنيكه دي وانها لأول مره فحياتها توصل لدرجة الهيجان دي لبست هدومي وهي لبست وفتحت هي الباب واتصدمت من اللي شوفته عالبا
ايه اللي شوفته عالباب ده اللي هنعرفه فالجزء الساد
اراكم قريبا ومستني آرائكم
للعلم القصة حقيقية وليست من خيالي
 
  • أعجبني
التفاعلات: عمر رجب

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

أعلى